الاخبار

مؤتمر عام للمصري الديمقراطي الاجتماعي يناقش التحديات التي واجهت الحزب، وخطة استكمال بنائه وميزانية الاعوام السابقة

عقد الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي أمس الجمعة مؤتمرا عاماً، بناءاً على قرار الهيئة العليا ، بدأ المؤتمر بكلمة للأستاذ فريد زهران رئيس الحزب تحدث فيها عما مر به الحزب منذ تولي القيادة الحالية في 2015، وما تعرض له الحزب من مشكلات تمثلت في الاستقالات الجماعية التي حدثت بعد الانتخابات الداخلية، ثم المواجهات الحادة بين الحزب والسلطات في قضية تيران وصنافير، والتعديلات الدستورية.
من ناحية أخرى اوضح السيد فريد زهران أن الحزب كان منفتحاً دائمًا وملبيا أي دعوة للحوار مع النظام، فشاركنا في بناء تنسيقية شباب الأحزاب، وعندما دعينا للحوار حول التعديلات الدستورية شاركنا ، ثم في الحوار حول قوانين الانتخابات، كما قبلنا المشاركة في قائمة واحدة لخوض الانتخابات مع أحزاب الموالاة ، على أن يكون التحالف انتخابياً وليس سياسياً ، وأن نتقدم بما نختاره من مرشحينا وفقا لقواعد الكوتة في القائمة فقط وليس لأية اعتبارات خارجية أخرى، ولم نقبل بيع كرسي أو قبول تبرعات من غير الأعضاء.
ومنذ دخلنا القائمة حتى الآن لم تتغير مواقفنا السياسية ولم نتنازل عن اعلان مواقفنا تجاه القضايا الشائكة، وأداؤنا في البرلمان يتسق مع توجهاتنا ومواقفنا المعلنة من قبل:
فلقد صوتنا مثلاً ضد مد العمل بقانون الطوارئ، و حضرنا الاجتماع الأول للجنة حقوق الانسان وقدمنا رؤيتنا في هذا الملف ، و قدمنا مذكرة بالافراج عن المسجونين السياسيين ، كما قدمنا استجواب عن تصفية شركة الحديد والصلب، وتقدمنا بمشروع قانون لمساواة شهداء الأطباء بشهداء الجيش والشرطة، وطلبنا الغاء تعديلات قانون الشهر العقاري ...
و لازلنا نواصل العمل لتكملة بناء أمانات الحزب واستعادة الأعضاء القدامى.
انتقل المؤتمر بعد ذلك للنقطة التالية من جدول الأعمال وهي مناقشة وإقرار الحساب الختامى للسنوات المالية 2017 حتى 2019، الذي عرضه الأستاذ محمود سامي نائب رئيس الحزب للشؤون المالية ، وعضو مجلس الشيوخ عن الحزب ، كما تمت الموافقة بالاجماع على تكليف فريد زهران و بوصفه الرئيس المنتخب للحزب مع قيادة الحزب الحالية بالدعوة إلى عقد المؤتمر العام للحزب فى موعد غايته ستة اشهر لإجراء انتخابات للمراكز القيادية بالحزب.
دار حوار مفتوح بين الحاضرين حول خطة العمل في الأيام القادمة وكيفية تنشيط الأمانات الجغرافية والتواصل مع المواطنين .
وفي ختام المؤتمر طالب الحاضرين بإطلاق دعوة للإفراج عن كل المسجونين السياسيين سواء من أعضاء الحزب أو من غيرهم.
حضر المؤتمر رئيس الحزب،أ.فريد زهران ونائبه الأول ،م.باسم كامل،وعدد من نواب الحزب في مجلسي الشيوخ والنواب، وعدد من أمناء الحزب بالأمانات الجغرافية والمركزية وأعضاء المؤتمر العام المنتخبين من أعضاء الحزب .

اقرا ايضا