بيانات

بيان المصري الديمقراطي الاجتماعي بشأن الأعمال الجارية بمسار محور الفردوس:

22/07/2020
 نطالب بوقف عمليات الإزالة فورا وتشكيل لجنة من المتخصصين ترفع تقريرها للجهات المعنية -
- يجب أن تقوم فلسفة تطوير المدن على التوازن بين التجديد والحفاظ على التراث المميز للمناطق التي يتم تطويرها:

يعرب الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي عن قلقه بشأن مسار محور الفردوس المار بمنطقة جبانة المماليك وما يصاحبه من عمليات هدم وتشويه لمنطقة ذات تجانس عمراني و معماري وهوية بصرية متميزة، إذ تحتوي هذه المنطقة على مجموعات جنائزية قديمة وأحواش تضم رفات عدد من أعلام الحركة الوطنية و مؤسسي مصر الحديثة، كما أنها تتميز بعمارة فريدة ، وضع بعض تصميماتها كبار المعماريين المصريين أمثال مصطفى باشا فهمي .
يضاف إلى ذلك أن بعض الآثار مثل مجموعة إينال تقع على بعد لا يتجاوز 200 متر من المحور الجديد وهو ما يمكن أن يعرضها للتلف على المدى القريب.
وإذ يتفهم الحزب جيدا متطلبات المنفعة العامة وأهميتها، إلا أنها يجب ألا تتم على حساب التراث الثقافي والطابع العمراني المميز .
وإذا كان الدكتور مصطفى الوزيري رئيس المجلس الأعلى للآثار قد صرح بأن الشكل القديم للمباني التي هدمت لا يعني أثريتها، فهي ليست من التراث المعماري الفريد الذي مضى عليه 100 عام، و أن الجبانات التي هدمت ما هي إلا ملكية خاصة لأصحابها وجرى الاتفاق معهم على نقلها إلى مكان آخر، فإن رده حمل تناقضا حيث أشار إلى اصدار قرار بتشكيل لجنة علمية فنية لمعاينة الشواهد والأحجار التي تشتمل على نقوش زخرفية أو كتابية ليتم دراستها وبحث إمكانية عرض جزء منها ببعض المتاحف كجزء من تراث مصر المتميز!!
لذا يطالب الحزب بـ:
- وقف عمليات الإزالة بهذه المنطقة فورا وتشكيل لجنة من المتخصصين تتقصى الحقائق وترفع تقريرها للجهات المعنية.
- في حالة ثبوت القيمة التراثية للمنطقة لابد من البحث عن بديل يحقق المنفعة العامة مع الحفاظ على التراث الذي يعتبر كذلك ملكا لكل المصريين.
- ضرورة أن تقوم فلسفة تطوير المدن وانشاء الطرق وتوسعتها على إحداث توازن بين المصلحة العامة وأمن ومصلحة المواطن واحترام ملكيته الخاصة، بالإضافة إلى التوازن بين هذه المشروعات والحفاظ على المظهر الجمالي والتراث المميز للمناطق التي يتم تطويرها

إجمالى عدد الألتماسات (0)